قد أموت غدًا، فيجب أن أكتب يوميًا!

لا أعلم إن كانت صياغة العنوان صحيحة، لكنني لا أود التفكير أكثر في صياغة أفضل.

اليوم كان لدينا بعض المهام مع عامل معين، كبير في السن قليلًا، ربما في الستينات أو أكثر بقليل، المهم ما أعجبني في هذا الرجل أنه بسيط ويقوم بعمل متقن وكذا، إضافة لذلك أنه حكيم ولديه أفكار جميلة، خاصة حول الموت، ستقول: يا لطيف! الموت؟

لا داعي للفزع، كل ما في الأمر أنه يستحضر الموت في أفعاله وأقواله، يعني يقوم بأعماله متقنة وفقا لمبدأ أنني قد أموت غدا ويجب أن أترك أثرًا متقنًا، يطلب المغفرة كل ما ينهي عملًا ما وفقًا لمبدأ قد أموت غدًا وأنا مخطئ تجاه شخص معين، فنحن بني آدم نخطئ في أي ثانية ولا ننتبه لأخطائنا، البارحة فقط أخطأت في العنوان كتبت “كاتبًا” بدلًا من “كتابًا” ولم أنتبه لذلك إلا بعد مرور وقت معتبر من نشر المقال، فنحن نخطئ ولا ننتبه لأخطائنا، ووفقًا لذلك يطلب العفو كلما ينهي مهمة ما ويغادر المكان.

وعندما نطلب منه أن نكمل غدًا أو مساءً، يقول “إن شاء الله، إذا كنا من الأحياء”.

المقصد هنا ليس الخوف من الموت، لكن أن تقوم بأفعالك وتنطق أقوالك وفقًا لمبدأ أنك قد تموت غدًا، فاقض يومك كأنه آخر يومك لك، مدوّن؟ قم بنشر معرفتك، ولا تنتظر للغد ولا تؤجل أن تنشر المعرفة التي تملكها، لأنك ستحاسب عليها وأنك أوتيت علمًا لكنك لم تشاركه، شارك الكلمة الطيبة، اترك أثرا طيبًا، تعامل مع الناس بلطف، شارك ولا تتوقف عن المشاركة يوميًا، ساعد الآخرين كلما احتاجوا لك ولا تبخل يد العون… وما إلى ذلك من ما يجب عليك فعله قبل أن يأتي أجلك.

ما أود قوله أن هذا النوع من الأشخاص خفيف جدًا، يقوم بالمزاح من حين لآخر، يضحك يبتسم، لا يتكلم إلا بالطيب، ويقوم بعمله متقنًا وباحترافية. هذا النوع نادر في عالمنا، وإن وجدته فاحتفظ به وعامله كحبيب لك ولا تتوان في خدمته، لأنك حقًا ستحتاج لهذا النوع في حياتك عاجلًا أم آجلا.

وفي إطار “قد أموت غدًا” أحاول أن أحافظ على الكتابة والنشر يوميًا، أنشر ما لدي من معرفة، لعل شخصًا واحدًا يستفيد منها، وذلك المقصد والهدف وذلك المطلوب من كل شخص يمتلك معرفة أو خبرة ما، شاركها، لا أطلب منك أن تكتب يوميًا، لكن إن فعلت، فذلك أفضل بكثير. والله وليّ التوفيق لي ولكم جميعًا.

أسبوع من النشر اليومي، وهذه أول مرة أصل لهذا الحد من النشر اليومي. أتمنى أن أستمر أكثر، لأنه حاليًا بدأت تتشكل العادة، حيث كل يوم على الساعة الخامسة مساءً بتوقيت الجزائر أقوم بجدولة مقالة، فهو شيء أنهض به كل يوم، أنهض وأنا في ذهني أن أجهز ما أنشره للخامسة مساءً.

هكذا يتم تشطيب أحد الأمور الموجودة في القائمة المستحيلة، هل يمكنني تشطيب أيضًا “النشر اليومي لمدة 15 يومًا”؟ سنرى ذلك.


يونس بن عمارة يشاركنا كيف ينتقي روابطه في يومياته، ويطلعنا على الكنز الذي يملكه في فييدلي في هذا الفيديو.


الحمد والشكر الإيجابي هو أن تستخدم النعم التي لديك لإحداث أعظم نفع تستطيعه للإنسانية جمعاء الأقرب فالأقرب إليك يعني من دائرتك فصاعدًا

في مديح الحمد والشكر والامتنان

عملة رقمية يطلق عليها Squid مستوحاة من مسلسل نتفلكس الترند مؤخرًا Squid Game، وصلت قيمتها إلى 2800 دولار للواحدة في الأسبوع الماضي. المثير للاهتمام أن هذه العملة نزلت قيمتها من 2800 دولار إلى الصفر في خمس دقائق، والموقع الرسمي للعملة اختفى وأيضًا صفحاتها الاجتماعية.

مما يعني أن العملة مجرد scam وخداع ولا أساس لها من الصحة، لأنه أصلا أساس العملة مبني على أساس هش وهو أنه يمكنك شراؤها لكن لا يمكنك بيعها، أساس مليء بالهراء وهذا كفيل جدًا أن لا تستثمر فيها ولا درهم، لكن الكثير خُدعوا بذلك الأمر، وكان أصلًا واجبًا من الأول أن لا يستثمروا فيها.

Image

مقتبس من ثريد بيتر يانغ عن الخبر.


4 آراء حول “قد أموت غدًا، فيجب أن أكتب يوميًا!

  1. كفى بالموت واعظا 👀
    واصل، واصل التدوين اليومي 👏👏- تشعر بالفخر وعشرة آخرون-
    أقترح للعنوان: ” أكتب كأنك تموت غدا” لكامل الزهيري

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s