هل تميّزك في مجال ما كافٍ للتسويق عن نفسك؟ تعال لتتعرف معي على 20 درس تعلمته من مسلسل تيد لاسو

لمن لا يعرف تيد لاسو Ted Lasso، فهو مسلسل من إنتاج Apple TV، يتحدث عن حكاية مدرب جاء من الولايات المتحدة الأمريكية إلى المملكة البريطانية لكي يدرب فريق كرة قدم، ليواجه مشاكلًا في التدريب لأن كرة القدم في أمريكا مختلفة عن التي في بريطانيا، وذلك ما يجعل المسلسل مشوّقًا ومرحًا.

المسلسل يندرج تحت تصنيف الفكاهة والدراما، ويعتبر من أفضل ما شاهدت هذا العام، إذ القصص التي تحدث في كل حلقة تجعلك تفهم طبيعة الإنسان أكثر، وطبعًا إذ كنت من عشاق كرة القدم فستستمتع بالمسلسل بكل تأكيد.

أما الآن، إليك بعض الدروس التي تعلمتها من تيد لاسو:

  1. التجاوز وعدم تضخيم المشكلة، إذ كل شيء سيكون بخير إذا لم تعطي للمشكل أو الحادثة حجمًا أكبر من حجمه الطبيعي.
  2. النكت والمزاح أحد أفضل أو ربما أفضل طريقة لجعل حديثك مع شخصا ما ممتعًا. وامتلاكك للقدرة على المزاح في الوقت والمكان المناسب من دلائل أنك ذكي عاطفيًا.
  3. الصبر وعدم الاستعجال عند تلقي إهانة ما أو عدم الإستجابة الإيجابية عند محاول التقرب لشخص ما وتكوين صداقة معه، ليس كل الأشخاص سهلٌ أن تكسر الحاجز معهم، وإذا كان الشخص مهمًا وتريد حقًا التقرب منه، فالصبر مفيد جدًا هنا، والاستمرارية كفيلةٌ مع الوقت في تحقيق المطلوب.
  4. مهما كان الشخص الذي تود كسر الجليد بينك وبينه والتقرب منه صعب المراس، لا تتوقف عن المحاولة وجرب كل مرة مختلف الطرق للحصول على وده، خاصة إذا كان شخصية مهمة.
  5. أهمية الذكاء العاطفي لا يمكن وصفها، وإذا كنت ضعيفًا في هذا الجانب، فحاول أن تعطيه من وقتك أولوية، فالعلاقات مهمة ولو كنت زعيم الإنطوائيين.
  6. التفهم عند حدوث حادثة أو شيء غير معتاد من صديقك أهم أمر يجب أن يتوفر فيك كصديق، إذ لا نملك نفس المزاج كل يوم، ولا يجب أن تنتهي صداقة ما بسبب مزاج سيء في يوم واحد من 365 يومًا في العام.
  7. الحديث أمام الملأ، مهارة جوهرية، حاول أن تضيفها لقائمة أولوياتك أيضًا، إذ أن قوة الكلمة يمكنها تغيير الكثير في حياتك.
  8. مهما كنت ضعيفًا في مجال ما، حاول دائمًا استغلال نقاط قوتك، وفي نقاط ضعفك حاول أن تطلب المساعدة من الآخرين دون حرج وبكل تواضع، طوّر نفسك فيها أو استعن بمهارة التفويض التي يمتلكها تيد بقوة، تخيّل أن تستعين بعامل نظافة ليساعدك في اختيار التكتيك وخطة اللعب.
  9. أسوء من الحزن، هو أن تكون حزينًا ووحيدًا، فإذا كنت حزينًا ولكن مع أشخاص يدعمونك، فافرح بذلك.
  10. وأسوء من الحزن والحزن وحيدًا، هو عدم كونك كالسمكة الذهبية، ذاكرتها قصيرة جدًا وتنسى بسرعة، وتتجاوز الحزن وتمضي في حياتها بكل سهولة. فاحرص على أن تكون كالسمكة الذهبية.
  11. تيد يحاول العيش بتوقعات صفرية، فلا يأبه بالخسارة كثيرًا، رغم أنه في عالم كرة القدم كثرة الخسارات = الإقالة. لكن تيد هنا يعلمنا أنه في الحياة يجب أن تخفض من توقعاتك لكي لا تحبط من النتائج، وتسعد بأي نتيجة ولو قليلة.
  12. رئيسة النادي لصديقتها المفضلة: “المتميزون في عملهم لا يحتاجون لتوضيح ذلك” فترد عليها كيلي: “الحقيقة أن الأمر لم يعد يسير هكذا، كل شيء يتوقف على تسويق نفسك“. كيلي تؤكد كل مرة على أهمية التسويق الشخصي وكسر حاجز الخوف والخجل من الحديث عن نفسك، فالأمر لم يعد كالسابق، وكل شيء يعتمد على التسويق الشخصي الفعال. تريد قراءة المزيد عن هذا الموضوع أنصحك بتدوينة يونس.
  13. أهمية صحتك النفسية، إذ مهما كنت قويًا وكذا، فأنت أمام الضغوط النفسية والظروف المحيطة بك ستضعف لا محالة، مهما قاومت وقمت بإخفاء مشاعرك، ستصل لمرحلة ما وتنفجر، أو يحدث لك انهيار عاطفي، أو أيًا كان، فاحرص على صحتك النفسية، اقرأ المزيد عنها، ولا تخف من استشارة طبيب نفسي إذ لزم الأمر.
  14. تقبل الحقيقة وعدم التهرب منها، لأن الهروب مضر أكثر من التقبل، رغم أن الحقيقة مرّة، وتزعج المرء في البداية، وقد تغضبه، لكنه شعور مؤقت بعد تلقي الحقيقة أخيرًا، وما سيحدث بعد تقبلها هو التعوّد والمضي قدمًا، وذلك أفضل لك مليون مرة من الهروب والتهرب.
  15. حاول أن تملك شخصًا في حياتك تفرغ له عن مشاعرك وما يقلقك، فالكبت سام جدًا. وحاول أن تفصح عن مشاعرك عندما تنزعج أو يقلقك أو يحزنك شيء ما، اكتب عنه مثلًا، أو اتصل بصديقك المقرب وفرغ له عن مشاعرك.
  16. الإنصات للآخرين مهارة نادرة، وليس الجميع يتقنها، فحاول أن تتقنها، لأن الاستماع والإنصات، شتان بينهما، وأحيانًا في المحادثات، قد لا يحتاج الطرف الآخر لأن تتحدث أصلًا، قد يكون غرض المحادثة أن تنصت له، وتخفف عنه ببعض الكلمات، لا تنصحه ولا شيء، ثم تنتهي المحادثة.
  17. كما إن في المحادثات العادية، الإنصات مهم أيضًا، فذلك ما يشعر الطرف الآخر بالأهمية، وذلك ما يجعل النقاش أو الحديث شيّقًا أكثر.
  18. مهما لم يتقبلك شخص ما أو مجموعة أشخاص في البدايات، سيتقبلونك مع الوقت. كل ما عليك فعله هو أن لا تنهار بسرعة وتحبط بسرعة، واجعلها في ذهنك أنه طبيعي أن لا يتقبلك طرف ما في بداية علاقة ما.
  19. لا تحاول أن تغيّر مما يميزك وصفاتك فقط لكي تكسب ود شخص ما، الكثير كان يعتبر تيد مزعجًا بنكاته ومزاحه وأسلوبه في الحديث، لكن مع الوقت أصبحوا يستمتعون بذلك الجزء من شخصيته، فما يميزك هو ما يجعلك مميزًا، وتغييرك له، يجعلك شخصًا عاديًا مثل باقي الأشخاص، وأهم ما يجعلك مميزًا في حياة شخص ما، هو صفاتك وما يميزك عن غيرك.
  20. قراءة الكتب تجعلك أكثر حكمة، وأقل كلامًا، وكلما تكلمت، يكون ذلك بأقل عدد من الكلمات، تجعلك لا تبدي رأيك في كل شيء، وإذا أبديت رأيك، فذلك يحدث عندما يطلب شخص ما ذلك، وعادة ما يكون رأيك يغيّر شيئًا ما عند من طلبه، فحاول أن تقرأ الكتب، ولا تتوقف عن قراءتها، مساعد المدرب يقرأ الكثير منها، وأوقات فراغه بين التدريب والمباريات وكذا، هي قراءة للكتب.

درس إضافي: إذا تعلمت الكثير من مسلسل ما أو فيلم ما، أو غيّر فيك شيئًا ما، أو حفزّك لتعلم مجال ما، فاعلم أن هذا المسلسل عظيم ويستحق أن تزعج الآخرين باسمه لكي يشاهدوه.

وها أنا أزعجك بهذا المقال لكي تشاهد المسلسل، فهو تحفة فنية خاصة في مجال الذكاء العاطفي، وكلي انتظارٌ للموسم الثالث الذي غالبًا سيصدر في أواخر هذا العام.

للأمانة، الدروس التي تعلمتها من هذا المسلسل أكثر من 20، لكن ما ذكرته أعلاه هو ما أوقفت الحلقة وكتبته في مذكرتي، فهو أهم ما يمكنني ذكره، لكن يوجد مثلًا:

  • أهمية تذكر أسماء الآخرين، شيء بسيط جدًا، لكن أثره عظيم جدًا.
  • أهمية تكوين العلاقات أصلا، فلا تتقوقع في نفسك عندما تذهب لبيئة جديدة، تيد كان يكوّن علاقات حتى مع أبسط الأشخاص الذين يمر عليهم.
  • التحفيز، وكيف يجب عليك أن تمنحه أولوية في حديثك مع الآخرين.
  • احتفل بنجاحاتك، ولا تتجاهلها بسهولة.
  • الأسئلة، وأهميتها في المحادثات، اسأل الآخرين، ماذا يحبون، ماذا يكرهون، وكن مهتمًا لهذه التفاصيل.

هذا فقط،

إذا أعجبتك التدوينة، شاركها مع صديق واحد فقط.

آمل أنكم بخير وأنكم تحققون شيئًا ما في حياتكم، دمتم.

3 آراء حول “هل تميّزك في مجال ما كافٍ للتسويق عن نفسك؟ تعال لتتعرف معي على 20 درس تعلمته من مسلسل تيد لاسو

  1. تعجبني طريقة تحليلك للمواقف واللحظات التي تعيشها وماتشاهده. في نقطة التسويق لنفسك، تذكرت كلام الأستاذ المحاضر “بكلي” في مخيم الإنجلزية كان يقول ليس تواضعا أن تقول انا العبد الضعيف كذا وكذا بل يجب ان تعرض مهاراتك وخبراتك.
    شكرا طارق على التدوينة

    Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s