هل تريد من الناس أن يقرأوا الهراء الذي تنشره؟ افعل هذا إذًا

في رأيي الشخصي،

لا أحد يريد أن يقرأ الهراء الذي تنشره.

هذا هو أساس الكتابة بشكل جيّد، أساس القيام بأي شيء على الإنترنت.

في الواقع، هذا هو أساس الحياة نفسها [ربما].

الرسالة التي نحتاج إلى ترسيخها في جفوننا هي أن الناس لا يهتمون بك، إنهم يهتمون فقط بما يمكنك القيام به من أجلهم. (من الواضح أن هذا لا يشمل عائلتك وأصدقائك [ربما]، لكن دعونا نركز على اللب هنا، حسنا؟).

لذلك فهو شيء أحرص على تذكره كلما جلست للكتابة يوميًا.

رغم أنني أربط النجاحات بـ”الحظ”، لكنني أركزُ على هذه العناصر الخمس لزيادة فرصي إلى أقصى حد:

1) مشاركة القصص

2) جذب انتباه القارئ

3) التركيز على قيمة القارئ

4) التنسيق لتحقيق المقروئية

5) معالجة حاجة ما

1) مشاركة القصص

قصص التحول الشخصية هي أكثر ما يجذب التفاعل.

يحب الناس قراءتها لأنها تمنحهم الأمل، وتساعدهم أن يصادفوا “شخصًا حقيقيًا” بدلًا من “خبيرٍ آخر” عبر الإنترنت.

تكون رواية القصص ممتازة في 100 في المئة من الحالات عندما تتحدث عن التغيّر، سواءً كان ذلك عبر كتبٍ أو مقالاتٍ أو أفلامٍ، تحولات الحياة الكبيرة أو حتى تلك التغيّرات الحياتية غير الهامة. لا يهم.

تعد مشاركة اللحظة التي تغيّر فيها تفكيرك (كيف ومتى؟) واحدة من أقوى الأمور التي يمكنك مشاركتها على الإطلاق، وتعد قيّمةً بشكل لا يصدق.

مثلًا، هذا السرد على تويتر كان كليًا عن قصتي وكيف خرجت من أسوء حفرة في حياتي. [وقد حقق تفاعلًا كبيرًا].

2) جذب انتباه القارئ

اقض 50 في المئة من وقتك في كتابة السطر الأول (أو التغريدة الأولى).

“لكنها نسبة كبيرة!”

ليس تمامًا. الأمر مهمٌ لتلك الدرجة لأن ذلك ما يجعل الشخص يقرر حول قراءة ما كَتَبْتَه. كل ما تبذله من جهدٍ يؤول إلى الصفر إذا لم يقرأه أحد.

هذا ما قمت به لجذب انتباه القارئ:

الدقة:

لم أكن “أتناول الوجبات السريعة”، بل أكلت “البيتزا ورقائق البطاطس”.

ليس “ألعاب الفيديو والتلفزيون” ، ولكن “بلايستايشن 4 ونتفلكس”.

أمثلة حقيقية وليس مصطلحات عامة، ذلك ما يثير ردة فعل غريزية بقول “ياه! هذا أنا!”.

الحلقات المفتوحة:

الهدف أن تخلق فضولًا لدى القارئ لما تكتبه، لكي يصل إلى مرحلة يجب فيها أن يقرأ المزيد لإشباع ذلك الفضول.

«كيف كانت أسوأ فترة في حياتي “أفضل شيء حدث لي على الإطلاق”؟»

عندما تقرأ شيئًا كهذا، فأنت ستدخل مباشرة في حالة “حسنًا عليّ قراءة هذا”.

الصور:

تعالج أدمغتنا المعلومة المرئية في لحظة واحدة. لا تحتاج حتى إلى قراءة الخطّاف لمعرفة أن موضوع السرد هو عن التحوّل.

الصور التي استعملها أدي فيرما في التغريدة الأولى من السرد

كلما ارتفع التباين، كان ذلك أفضل.

3) التركيز على قيمة القارئ

تذكير ودي: لا أحد يريد أن يقرأ الهراء الذي تنشره.

قبل أن أتعلم كيفية الكتابة، اعتقدت أن الكتابة الرائعة يجب أن تكون حولي؛ آرائي وأفكاري، أنا، أنا، أنا.

خطأ!

الكتابة الرائعة تكون حول “أنت” [أي تخاطب القارئ].

لأنه على الرغم من أن أفكاري قد تكون “رائعة”، إلا أنها عديمة الجدوى حتى يقرأها القارئ، حتى تغيّر شيئًا فيه.

قصتي كانت مجرد واجهة أمرر منها بعض الدروس الصعبة التي تعلمتها، وهذه الدروس مركزة 100 في المئة على القارئ.

4) التنسيق لتحقيق المقروئية

جدران النصوص اللامتناهية مزعجةٌ للقراءة.

قبل التنسيق

لهذا ابتعد عنها، وهذا لا يعني أن تكتب فقرات من سطر واحد، لكن معناه أن تنوّع في التنسيق. وينطبق هذا على كل أنواع الكتابة.

هذا ما يسهل على القارئ استهلاك المعلومة، سواءً كان قوائمًا مرتبةً أو مساحاتٍ بيضاءَ بين الفقرات، كل هذا يريح العين.

بعد التنسيق

5) معالجة حاجة ما

انتهى بي الأمر بالكتابة عن “البشر”.

لكنني أقول هذا بعد فوات الأوان، بعد قراءة التعليقات والرسائل التي تلقيتها. بينما ركزت لإثارة عاطفة القارئ، نتج عن ذلك ردود غريزية أكثر مما كنت أتخيل:

“يا للهول، هذا أنا!”

“بِعتَ البلايستايشن خاصتك؟ ماذا؟ لن يمكنني فعل هذا أبدًا”

دائمًا اِهدف إلى إثارة العواطف، فكّر في المشاعر التي ترغب في إثارتها قبل أن تبدأ كتابة قطعة المحتوى. الكتابة الخالية من المشاعر ستكون جذابة بقدر جاذبية صديقك المختل عقليًا، ربما أقل جاذبية منه، فهو يبتسم أكثر من اللازم.

ماذا عن الانتشار؟

“لكن يا أدي، لا أريد أن أنتشر فقط من أجل الانتشار!”

الهدف هنا ليس تحفيز الدوبامين لديك، بل الهدف هو توفير قيمة عالية للقارئ ثم تفعل كل ما في وسعك للتأكد من أن تلك القيمة تصل إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

راسَلني العديد من الناس قائلين أنهم بدأوا العلاج بعد قراءة قصتي، هل يمكنك تخيل ذلك؟

فيمكننا تلخيص هذا في هذه المقولة:

“وزّع عملك على أوسع نطاق ممكن، افعل كل ما يتطلبه الأمر للفت الانتباه إليه. الفن يحتاج إلى جمهور، لا يوجد عباقرة غير معروفين”. – ديريك سيفرز


رابط المقال الأصلي

ترجمه للغة العربية بتصرف شديد: طارق ناصر.

نُشر لأول مرة بالعربية في مدونة طارق ناصر.

تُرجم المقال بإذن من صاحب المقال “أدي فيرما”، وأشكره من هنا لأنه رد على الطلب في نفس اليوم.

لقطة شاشة عن طلب إذن الترجمة من أدي فريما

شاركني رأيك حول الموضوع: هل تتفق مع أديل أن الناس لا يهتمون بالهراء الذي ننشره إذا لم يوّفر قيمة لهم؟

يمكنك التعليق بدون وضع بريد إلكتروني أو اسم حقيقي، مدوّنتي لا تطلب ذلك إجبارًا.


هذا فقط، أعجبك ما قرأته؟ فضلًا شاركه مع صديق واحد فقط.

أعجبتك الترجمة؟ قد تود طلب خدماتي

تريد إرسال سؤال ما؟ اختر وسيلة تواصل من هنا.

آمل أنكم بخير وأنكم تحققون شيئًا ما في حياتكم، دمتم.

5 رأي حول “هل تريد من الناس أن يقرأوا الهراء الذي تنشره؟ افعل هذا إذًا

  1. أعتقد أنه محق، فالناس يحبون قراءة ما يعبر عنهم ويشعرهم بأنهم ليسوا وحدهم.
    مثلا فكرة ال one person business model قوية جدا لانها تعتمد بشكل كامل على أن تكون انت العلامة التجارية، بمعنى أنك تكتب لأناس يشبهونك تماما. حينها لن تضطر لإنشاء customer persona أو أي شئ مشابه؛ فأنت تكتب لمن هم مثلك تماما.
    خرجت عن موضوع التدوينة، أعلم. لكن هذا ما كان في رأسي حين انتهيت من قراءة الترجمة.
    ترجمة ممتازة يا طارق. شكرا لجهودك 🙂

    Liked by 1 person

  2. أغلب إجاباتي التي حقّقت أعلى مشاهدات وتأييدات هي التي كتبتُ فيها عن إنجازاتي، قراراتي وأهدافي -المتواضعة-.

    كنت لفترة طويلة أفكر لمَ هذه بالذات؟ ولمَ كل هذه الرسائل التي حرفياً تقول:-
    إجابتكِ يا ريمة غيَّرتني.
    أفادتني إجابتكِ التي تتحدث عن (…).
    لقد طبقت تجربتك.
    نصائحكِ رائعة
    وآخرهم أخبرني أنه نجح وتفوق بسبب تجربتي لبعض الأمور الدراسية.

    ثم اكتشفتُ أن القُرَّاء يُحبون رؤية تجربة، فكرة، هدف وإنجاز يريدون بلوغه، ينتظرون التشجيع ومُساعدة وتأكيد أنه القرار السليم فقط افعلها!
    يُريد القارئ أن يُخاطبه أحد ويهتم به وبنفسيته وما يحتاجه.

    وليس هذا فقط! بل يحتاج أيضاً لمقال مُنظم مُناسب له، من ناحية الترتيب والاسترسال وحتى القافية ونمط الكلمات المُستخدمة.

    الترجمة مُريحة يا طارق، إنني أعاني من الترجمات المُبتذلة ولكن خاصتك تُشعرني وكأنني أقرأ تدوينة لك وليست مترجمة من مقال لأجنبي. أهنئكَ على جهدك المبذول المُوفَّق.
    كما أن اختيار هذه التدوينة لترجمتها كان ممتازاً.

    طابَ صباحك✨.

    Liked by 1 person

    1. صحيح جدًا، الإجابات التي تنتشر في كورا هي التي تلامس القارئ كما قلت بالضبط.

      سعيدٌ جدًا أن الترجمة أعجبتك، قرأت تعليقك أثناء تناولي الفطور، وابتسمت بسببه.

      ممتن لك.

      Liked by 1 person

  3. حسب رايي المتواضع:
    – الناس تبحث عن شيء ينفعها.
    – الناس تهتم بشيء يعطيها قيمة و يريحها نفسيا.
    سؤال : هل يمكن إضافة رابط لحساب ماستودون في آخر المقالات.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s